كثيرًا ما يتسائل الوالدين عن كيفية  العناية بنظافة أسنان أطفالهم وعن طرق تحفيزهم على غسل ورعاية أسنانهم. إن تنظيف الأسنان باستمرار مهم جدًا لأطفالكم، ولكن عادة يكون استخدام الفرشاة ليس بالأمر الممتع لهم مما ولذلك يتمللون عندما يحين وقت تنظيف الأسنان. إذن مهمتك هي أن تجعل عملية التفريش ممتعة وشيقة بحيث يقبلون عليها بدون تضجر ومشقة، ويمكنك ذلك عن طريق العناية بأسنان صغارك منذ نعوم أظافرهم وأيضًا عن طريق تعلم بعض الحيل التي تجعلهم مقبلون على التفريش.

العناية بأسنان الأطفال في كافة المراحل

  العناية بالأسنان أمراً هاماً بالنسبة للكبار والصغار على حد سواء. وعلى الآباء تعليم أطفالهم العناية بأسنانهم منذ الصغر، وذلك لحمايتهم من تسوس الأسنان. لو استطعتم أن تجعلوا أطفالكم متحمسين فعلًا لتنظيف أسنانهم من سن مبكرة، سوف تتأصل لديهم عادات الاهتمام بصحة الفم، وسوف تستمر معهم هذه العادات طوال فترة البلوغ.

  العناية بالأسنان وهو وهو لا يزال بلا أسنان

بالإمساك بالفرشاة على سبيل اللهو لتدليك فكه

بالإمساك بالفرشاة على سبيل اللهو لتدليك فكه

العناية الجيدة بأسنان الطفل يجب أن تبدأ منذ نعومة أظفاره وهو لا يزال بلا أسنان، حيث ينبغي على الآباء في هذا الوقت المواظبة على تدليك فكي أطفالهم باستخدام فرشاة أسنان ذات نتوءات أو ناعمة مثلاً أو حتى باستخدام أصابعهم على سبيل اللهو معهم، لكن دون استخدام معجون أسنان– عملية تدليك اللثة تساعد على ظهور الأسنان بسهولة.  

العناية بالأسنان بمجرد ظهور أول سنة

أن من الضروري تنظيف أسنان صغاركم  بالفرشاة، لكن دون استخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد. وكلما بدأ الطفل في العناية بأسنانه مبكراً، تولدت عنده عادة تنظيف الأسنان يوميًا. و بمجرد أن يصير الطفل قادراً على الإمساك بالأشياء يمكننا أن نسمح له بالإمساك بالفرشاة على سبيل اللهو لتدليك فكه. عملية التنظيف الحقيقية لأسنان الطفل تبدأ مع ظهور أولى الأسنان اللبنية لديه. ولتنظيف أسنان الطفل الرضيع يجب أن تكون رأسه مسنودة جيداً  وذلك عن طريق وضع الطفل على طاولة تغيير الحفاضات. ومع بداية ظهور الأسنان، يوصي الأطباء باستخدام مادة الفلورايد لحماية الطفل من خطرتسوس الأسنان بشكل فعّال، حيث يحمي الفلورايد مينا الأسنان من الأضرار الناتجة عن الأحماض، كما أنه فعّال في ترسيب المعادن على الأسنان، مما يساعد على تقويتها. وبدءًا من ظهور أولى الأسنان اللبنية وحتى عمر عامين، ينصح الأطباء باستخدام معجون الأسنان بكمية قليلة للغاية ويكون مقدار الفلورايد 500 ppm، وذلك مرة واحدة يومياً. وعندما يبلغ الطفل عامين، يُنصح بالاستمرار على نفس كمية المعجون القليلة، ولكن بمعدل مرتين يوميًا وعند بلوغ الطفل سن دخول المدرسة يجب استخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد بمقدار 1000 إلى 1500 ppm لتنظيف أسنانه مرتين يوميًا. ولكن الكميات الزائدة من الفلورايد تسبب ضررًا بالغًا حيث يؤدي إلى الإضرار بنمو الأسنان المستديمة فيما بعد، بسبب الإصابة بـ “تصبغ الأسنان الفلوري” ” إذا كان طفلك ليس لديه الحماس لاستخدام الفرشاة في الوقت الراهن، عليك إيجاد الطرق والسبل لجعل عملية التفريش ممتعة، وإليكم بعض النصائح المفيدة.

تعليم وتحفيز الأطفال على تنظيف أسنانهم.

فرشاة أسنان ممتعة

قم بشراء فرشاة أسنان ممتعة. اصطحب طفلك عند شراء الفرشاة واسمح له باختيار الفرشاة التي يفضلها والتي قد تكون على شكل شخصيته المفضله أو حيوانه الأليف. مشاركة الطفل في اختيار الفرشاة سيجعله مقبِل على تنظيف فمه باستمرار.استخدام الحيوانات المجسمة.

المكافآت

مكافأة طفلك عند تنظيف أسنانه يكون بمثابة الدافع للحفاظ على القيام بهذه المهمة باستمرار. الحلوى ليست هي المكافأة الصحيحة، ولكن الملصقات مع  تقديم استمارة بها أماكن مخصصة لوضع ملصقات، أي امنحي طفلك ملصق  في كل مرة ينتهي من تفريش أسنانه.

الحيوانات المجسمة

استخدام الحيوانات المجسمة المفضلة لدى طفلك. استخدام هذه اللعب لتوضيح أهمية استخدام الفرشاة. وبمجرد أن ينتهي طفلك من تفريش أسنانه، اسمح له بتفريش أسنان الحيوان المفضل له، يمكنك استخدام الدمى كبديل للحيوانات المجسمة.

استخدام جهاز توقيت

استخدام جهاز توقيت

استخدام جهاز توقيت على شكل سن

اجعلها لعبة وحدد توقيت معين. يمكنك استخدام المؤقت الرملي أو البيضي، والأكثر متعة حقًا هو مؤقت الأسنان، وهو مصمم على شكل الأسنان ويعد تنازلي لمدة دقيقتين، وهو نفس مقدار الوقت الذي ينصح به الأطباء لتفريش الأسنان. اتبع هذه النصائح وستلاحظ فرقًا كبيرًا في شعور طفلك عندما يأتي وقت استخدام الفرشاة.