إن من أهم الأشياء التي تُظهر جمال الإنسان هي الإبتسامة، حيث أن الإبتسامة هي من أكثر الأشياء التي يهتم بها الإنسان، وكلما كانت الأسنان أكثر جمالًا وبياضًا كلما ازداد جمال الإبتسامة، فهي تحسن من نظرة الأخرين إليك وتترك لهم انطباعًا جيدًا. ولكن مع تعدد الأيام والسنين يتغير غالبًا لون الأسنان ويقل بياضها بسبب العادات اليومية مثل شرب القهوة والشاي، عدم غسل الأسنان بالشكل الصحيح، والتدخين أيضًا، كل هذه الأسباب تسبب اصفرار الأسنان مما يجعل الإنسان يلجأ إلى عمليات التبييض المختلفة.

وتتعدد طرق وأساليب تبييض الأسنان من طرق التبييض المنزلى والتبييض بالليزر وكذلك طريقة تبييض الأسنان بالزوم، ويبحث المرء في هذه الطرق عن أيهم  أكثر راحة وسهولة؟ أيهم أطول في المدة وأكثرهم أمنًا وفاعلية؟ وأيهم لا تسبب الحساسية؟

وأيما كانت الطريقة المختارة، فالنصيحة أن تجرى مثل هذه العمليات في عيادات متخصصة  حتى نتجنب أي نتائج غير مرغوب فيها. وسنلقي بعض الضوء في هذا المقال عن طريقة تبييض الأسنان بالزوم، والفرق بينها وبين الطرق الأخرى، وما هي الأضرار المحتملة عند إجراء التبييض بالزووم.

طريقة تبييض الأسنان بالزوم

يقوم الطبيب بتبييض الأسنان بالزوم بوضع المادة المبيضة التي تقوم بازالة الطبقات الملونة للأسنان بعد أن يقوم طبيب الأسنان بعزل الأسنان عن اللثة، بعد ذلك يتم تصليب هذه المادة عن طريق استخدام جهاز الزوم الموجه على الأسنان، وتستغرق عملية تبييض الأسنان بالزوم مدة 15 دقيقة في المرة الواحدة وعدد المرات هو ثلاثة أي تستغرق العملية بالكامل 45 دقيقة.

الفرق بين تبييض الأسنان بالزوم والطرق الأخرى

يُعد تبييض الأسنان بالزوم هو الأكثر فاعلية والأسرع على الإطلاق، فتقريبًا لا تنافسه أي طريقة أخرى، حيث أن مدة العلاج بالزوم كما ذكرنا سابقًا لا تتعدى الـ45 دقيقة، ونتائج تبييض الأسنان بالزوم تصل إلى 8 درجات. يتميز تبييض الأسنان بالزوم بأن نتائجه كبيرة وسريعة الملاحظة وتستمر لفترة زمنية طويلة، كما أنها الأكثر أمنًا وراحة ولا يقوم بهذه العملية إلا أطباء الأسنان المتخصصون.

ننتقل من تبييض الأسنان بالزوم إلى الطبعات المنزلية. تستغرق مدة تبييض الأسنان باستخدام الطبعات المنزلية من 7 أيام على الأقل إلى 14 يوماً وتختلف من شخص لآخر، أما نتائج تبييض الأسنان بالطبعات المنزلية فهو يصل إلى 6 درجات ليس أكثر وتُعد نسبة جيدة لكنها ليست بجودة الزوم، من مميزات استخدام الطبعات المنزلية أنها سهلة التطبيق ولكن تتأخر النتائج وتستغرق مدة طويلة لذلك فاستخدام الزوم يتفوق على استخدام الطبعات المنزلية.

وتدخل في هذه المقارنة طريقة تبييض الأسنان باستخدام شرائط التبييض ومراهم الدهن. تطول المدة المنتظرة لظهور نتائج استخدام شرائط تبييض الأسنان ومراهم الدهن، حيث أن هذه الطريقة تستغرق مدة لا تقل عن 7 أيام وتمتد من 7 إلى 30 يومًا وهذه مدة طويلة جداً مما يجعل تبييض الأسنان بالزوم واستخدام الطبعات المنزلية أفضل من الشرائط والمراهم، وتقريبًا ليس لهذه الطريقة مميزات حيث أن مع تأخر النتائج فهي تفتح الأسنان حوالي 3 أو 4 درجات ليس أكثر، ومن الجدير بالذكر أن هذا التبييض غير ثابت.

أخيراً ننتقل في هذه المقارنة إلى معاجيين تبييض الأسنان، وهي الأكثر انتظارًا وأطولهم من ناحية المدة حيث أن هذه الطريقة تستغرق على الأقل 30 يومًا أو أكثر، بالإضافة إلى  أنها الأطول في المدة فهي الأسوء في النتائج حيث أن درجات التفتيح لاتتعدى درجتين ولا توجد مميزات لهذه الطريقة وتتعدد سلبياتها فهي عبارة عن نتائج سطحية فقط ونتائجها باهتة، هذه المقارنة تؤكد أن تبييض الأسنان بالزوم هي أفضل الطرق وأكثرهم فاعلية وأمنًا وتعطي أفضل النتائج.

أضرار طريقة تبييض الأسنان بالزوم

ليس لها أضرار تذكر لكن ظهور حساسية بسيطة في الأسنان تُعد من سلبيات هذه الطريقة ليس أكثرولكنها الطريقة الأفضل.