يبحث الجميع عن طرق آمنة وفعالة للاستمتاع بابتسامة مشرقة ومضيئة بلون اللؤلؤ. يعد تبييض الاسنان بالليزر أحد أهم وأحدث طرق التبييض التي بدأت منذ الثمانينيات ولاتزال في تطور مستمر. إن التفتيح بالليزر عبارة عن علاج يعيد اللون الطبيعي الصحي بعد أن تراكمت الألوان المختلفة على مدى سنوات نتيحة تناول المشروبات التي بها الكافيين، أو التدخين، أو أغذية بها ألوان صناعية وصبغات غذائية .

أسباب تحول لون السن

  ومن ضمن الأسباب التي تحول لون السن من اللون الطبيعي إلى اللون الأصفر أو الرمادي تناول علاجات خاطئة تؤدي لصبغ الأسنان، أو عدم تنظيف الأسنان، أو تنظيفها بشكل غير صحيح. ويفضل استخدام الخيط الطبي للوصول الى الفراغات الضيقة بين السن والآخر ويتبعها استخدام الفرشاة جيدا، ثم استخدام غسول الفم بطريقة منتظمة بعد تناول الطعام على الأقل مرتين يوميا للقضاء على الجراثيم والحد من التسوس وذلك لقدرة الغسول على الوصول  لجميع أجزاء الفم والتغلل في الفراغات. كما  يفضل مراجعة واستشارة الطبيب كل 6 أشهر على الأقل لإزالة الرواسب الجيرية.

كيفية تبييض الاسنان بالليزر

  يتم التبييض بالليزر من خلال عدة خطوات أولها وضع مادة تشبه البلاستيك على اللثة بغرض حمايتها، ثم وضع مادة يكون تركيز الأكسيجين فيها عالي – أي أعلى من مادة تبييض الأسنان العادية– لتتمكن المادة من التغلغل في الأسنان لمدة دقائق بمساعدة أشعة الليزر ثم إزالتها،و هكذا، حيث تستمر جلسة تبييض الأسنان بالليزر لمدة لا تزيد عن ساعة تقريبًا.

فوائد تبييض الاسنان بالليزر

  يتميز علاج تبييض الاسنان بالليزر بالسهولة ونسب النجاح المرتفعة لهذا العلاج وسرعة رؤية نتائج العلاج فهو يهدف إلى تحسين مظهر الفم بشكل واضح يدوم لفترة طويلة في حالة المحافظة على الأسنان من الصبغات الغذائية والتدخين ومن مادة الكافيين عمومًا.

ويتميز علاج تبييض الأسنان بالليزر الحديث باستخدام الديود ليزر الذي يتميز بأنه لا يخترق خلايا السن ويكون تفاعله مع مادة تبييض الأسنان، بايبروكسيد الهيدروجين مثلا، يكون بشكل لا يؤثر على الطبقات الداخلية للسن فلا يسبب الحساسية أو الألم في الأسنان أو تآكل خلايا السن.

كذلك يجب الأخذ في الإعتبار أن النتائج ودرجة نجاح التبييض تتوقف على عدة عوامل أهمها طبيعة وصحة خلايا السن ودرجة تلون الأسنان ونوعه، وأيضا نوع محلول التبييض وتركيزه والوقت المستغرق في تطبيقه على الأسنان، وعلى  درجة العلاج وقدرة المريض على الإلتزام بنصائح الطبيب.

من فوائده أيضًا سرعة استجابة صغار السن أسرع من كبار السن بسبب اختلاف العادات الغذائية وقوة طبقات الأسنان والحالة الصحية العامة.

مخاطرالتبييض بالليزر

  وهناك جدل طبي حول تسخين الليزر لطبقة السن  فإن تسليط أشعة الليزر الزرقاء الذي لايزال البعض يعالج به يؤدي إلى تفكك الخلايا الموجودة في السن مما قد يؤدي إلى التهابات ونخر.

بالإضافة إلى ذلك إمكانية حدوث حساسية وألم وبسبب ارتفاع نسبة الأكسيجين في  مادة التبييض وربما ينتج عنها أضرار وإلتهابات في اللثة.

على الرغم من ارتفاع نسبة نجاح العلاج بالليزر فإنه يقوم بتبييض الطبقة الخارجية فقط ولا يصل للطبقة الداخلية التي تعاني بعض الحالات من وجود البقع عليها نتيجة استخدام بعض الأدوية ولا تصل للتاج ولا حشوات الأسنان، ويترتب على  ذلك ضرورة تغيير الحشوة ليتناسب لونها مع اللون الجديد الفاتح.

من مشاكل تبييض الاسنان بالليزر التي تواجه بعض المرضى انه اذا كانت الأسنان أصلًا ذات ألوان مختلفة داخل الفم،  بنيَّة وصفراء ورمادية فإنه من المرجَّح اختلاف تجانس لون الأسنان بعد عملية التبييض.