تقويم الأسنان هو أحد التقنيات الطبية الخاصة بعلاج اعوجاج وعدم انتظام الأسنان طبيعياً، يتم هذا عن طريق تعديل كل ِسنَة على حدى لتكون في مكانها الطبيعي. وتطول مدة العلاج بالتقويم حيث أن الفكرة الأساسية هي الضغط المستمر على السن لتتحرك وتأخذ شكلها ومكانها الطبيعي وتتوازى مع بقية الأسنان وبالتالي تحسن المظهر. ولا تقتصر فوائد التقويم على الناحية الجمالية فقط ولكنه من العلاجات التي تهدف لتحسين قدرة المضغ والهضم. وعملية التقويم يجعل السن غير ثابت في مكانه مما يؤدي إلى ضعف السن مما يحفز نموعظامًا جديدة لتدعم السن وهذه العظام تستغرق وقتاً طويلاً في النمو لذلك تطول مدة العلاج. وتوجد تقنيات عديدة للتقويم منها التقويم الثابت، والتقويم المتحرك، وكذلك التقويم الأسنان المخفي. ولعل من أحدث هذه التقنيات هو تقويم الأسنان المخفي، ومن أهم ميزاته– كما يدل الاسم– أنه مخفي مما يرفع عن المريض الحرج ويجعل ابتسامته مشرقة بدون خجل أو قلق، وهذا على عكس تقنيات التقويم الأخرى الظاهرة.

أنواع تقويم الأسنان

توجد أنواع عديدة للتقويم منها التقليدي الثابت والمتحرك والشفاف، وفي مثل هذه الأنواع  يقوم الطبيب بلف الأسنان من الأمام ومن الخلف في نفس الوقت. ولكننا سنتحدث في هذا المقال عن تقويم الأسنان المخفي.

تقويم الأسنان المخفي

يُعد تقويم الأسنان من العلوم الطبية الخاصة بصحة الأسنان فهي تهدف إلى تسوية الأسنان وإعادتها لهيأتها الطبيعية مما يزيد من جمال وإشراق الأبتسامة، في الأونة الأخيرة ازداد عدد شكاوي المرضى من شكل التقويم المعدني حيث أنه يقلل كثيرًا من جمال الشكل ويسبب الحرج الإجتماعي، وبعد إجراء العديد من الأبحاث في الجامعات الأوروبية والأمريكية تطور التقويم وأصبح مخفيًا عن طريق إلصاق التقويم بالجزء الخلفي للأسنان أي من جهة اللسان على الجهتين العلوية والسفلية وهذا النوع من التقويم يعتبر تجميليًا لأنه غير مرئي.

كيفية تحريك الأسنان في جهاز التقويم المخفي

يتم تحريك السن في جهاز التقويم المخفي عن طريق تطبيق قوى شد خفيفة على السن، يمكن الحصول على تلك القوى عن طريق جهاز تقويم الأسلاك وجهاز تقويم المطاط والنوابض والحاصرات. ويقوم طبيب الأسنان بتثبيت الجهاز وتنشيطه، ومن الجدير بالذكر أن جهاز التقويم المخفي يعادل فاعلية التقويم التقليدي المعدني، وتتراوح مدة العلاج من سنة إلى سنتين وتختلف حسب حالة المريض.

 تأثير جهاز تقويم الأسنان المخفي

يؤثر هذا الجهاز على فم المريض ويؤثر على قدرة المريض على التكيف معه، حيث أن الطبيب يقوم بتثبيت جهاز التقويم المخفي من الجزء الداخلي من جهة اللسان مما يجعله أفضل من التقويم المعدني. وبهذه التقنية يتجنب المريض تخربش الشفاه أو الخدود ويتجنب الظهور البارز للشفاه، ولكن يكون هناك تلامس بين الأسنان واللسان الذي يسبب صعوبة في الكلام والمضغ للمريض ويمكن أن يسبب جروح في اللسان لكنها ليست بالشيء الخطير فهذه الأعراض تدوم لفترة زمنية قصيرة من 10 أيام إلى 20 يومًا وهي تعتبر فترة كافية ليعتاد المريض على التقويم، يمكن تخفيف هذه الأعراض عن طريق تناول الأطعمة الخفيفة.

كيفية تثبيت الأسنان

مهما اختلف نوع جهاز التقويم المستخدم يجب أن يكون تثبيت الأسنان لغاية أساسية وهي الحفاظ على النتيجة ومنع الأسنان من أن تعود لحالتها السابقة، تختلف مدة التثبيت حسب حالة المريض، يتم تثبيتها لمدة سنة على الأقل. ودعنا لا ننسى  مراعاة الشكل الجمالي أثناء تثبيتها حيث يتم تثبيتها عن طريق تثبيت سلك خفيف على كلا الجزئين العلوي والسفلي من الناحية الداخلية حتى يكون غير مرئي أو مزعج، ويقوم الطبيب بعملية التثبيت في نفس الوقت بعد فك التقويم.

تكلفة تقويم الأسنان المخفي

يُعد تقويم الأسنان المخفي باهظ الثمن مقارنة بالتقويم التقليدي لأنه يحتاج لمواد تقويمية معينة ومعدات طبية خاصة وثمنها عالي، أيضًا يحتاج تركيب الجهاز إلى طبيب تقويم متخصص لتشغيله ويجب على هذا الطبيب أن يكون مؤهلاً لهذا النوع من الأجهزة حتى تكون النتائج مرضية.