غسول الفم هو محلول لغسل الفم يتكون من مجموعة من المواد ولا تكتمل بدونه عملية تنظيف الفم والأسنان، بجانب استخدام فرشاة الأسنان والخيط الطبي بهدف الوصول لصحة الفم المثلى، لأن فرشاة الأسنان لاتصل إلا إلى خمسة وعشرين بالمائة من جميع أجزاء الفم بينما يستطيع غسول الفم الوصول لجميع أجزاء الفم.

وللإجابة عن سؤال كيف تختار غسول الفم المناسب لك؟ نبدأ بتعريف مكونات غسول الفم، فتختلف مكونات غسول الفم حسب نوعه ولكن المكونات الأساسية هي الفلورايد للحماية من التسوس ومعطر للفم مثل المنثول واليوكايبتول ومضاد التهاب مثل ميثيل ساليسيلات والمطهرات مثل الكلوروهكسيدينوثاني اكسيد الكلور.

فوائد استخدام غسول الأسنان

القضاء على أية روائح غير مرغوب بها  بالفم والتي قد تتسبب بمشاكل شخصية مثل الثقة بالنفس أو مشاكل اجتماعية مثل تجنب الكلام بسبب عدم الرغبة في فتح الفم ، ويحدث هذا بسبب احتواء غسول الاسنان على مركبات كيميائية معينة تساعد على القضاء على تلك البكتيريا الموجودة بالفم المسببة لانبعاث الرائحة الكريهة إلى جانب مواد معطرة لإضفاء رائحة جيدة للفم وبث إحساس الانتعاش.

نظرا لأن جميع الناس معرضين لتسوس الاسنان ولكن بعضهم قابليته تكون بنسبة أعلى عن غيره لتسوس الاسنان، وتكوين الجيوب والتجويفات. فإذا كنت تعاني من تسوس الأسنان أو التجويفات السنية فيجب عليك اختيار غسول يحتوي على مادة الفلورايد لأنها تعمل على تقوية طبقة مينا السن وأيضًا تعمل على محاربة تسوس الاسنان .   العمل على تقليل التهابات اللثة أو تجنبها لأن التهاب اللثة في الأساس يحدث بسبب تجمع طبقة من البكتريا والجراثيم على سطح الاسنان مكونة طبقة الجير الذي يؤدي في النهاية إلى التهاب اللثة وهذه الطبقة البكتيرية تتجمع في الفم بصورة طبيعية ولمقاومتها يجب استخدام غسول الفم وليس فرشاة الأسنان وحدها والخيط الطبي اللذين حيث لا يمكنهما تنظيف كافة أجزاء الفم بالشكل المطلوب.

حماية الأسنان من تراكم طبقات الجير أو ما يعرف بالبلاك وهذا لأن غسول الفم يستطيع الوصول لكل جزء في الفم حتى بين السنة وسطحها أي إلى كل مكان بالفم غير متاح الوصول له بالفرشاة والخيط الطبي فقط وبالتالي تقلل أو تمنع تكوين طبقات الجير على السنة.

بالإضافة إلى أن هناك دراسات طبية حديثة أجريت لمعرفة تأثير المداومة على استخدام غسول الفم والتأكد من أهميته. خلصت نتائج هذه الدراسات إلى أن غسول الفم و الأسنان يساهم في تقليل تكوين الجير بنسبة تصل إلى 52 % منها مقارنة باستخدام الفرشاة والخيط الطبي وحدهما ، وأن استدامة غسل الفم بغسول الأسنان مرتين يوميًا كفيل بمنع تكوين طبقات جيرية على الاسنان ولكن لايفعل شئ في طبقات الجير الموجودة قبل ذلك.

بعض الارشادات الهامة عند اختيار  غسول الفم المناسب

  • يجب عدم استخدام الأطفال لغسول الفم نظرا لإمكانية بلعه مما يسبب خطورة على صحتهم، وخصوصًا في حالة ابتلاع الكثير فهم لا يستطيعون التحكم فيه .
  • يجب مراعاة الحالة الصحية للأسنان فعند وجود مرض معين بالأسنان أو وجود جهاز تقويم فيجب اختيار غسول الأسنان على أساسه ويفضل استشارة طبيب الأسنان في ذلك.
  • يجب الامتناع عن الطعام والشراب بعد استخدام غسول الفم لتهيئة الفرصة لمركبات غسول الفم لتقوم بعملها .
  • يجب التفرقة جيدا بين غسول الاسنان المستخدم للتجميل وغسول الاسنان المستخدم في تنظيف الاسنان ولتكميل علاج الاسنان وبياض الاسنان.
  • يجب عدم بلع غسول الفم نظرًا لسمية المواد الفعالة به والتي تختلف درجة سميتها حسب نوعها وحسب كميتها وتركيزها .
  • توجد بعض مستحضرات غسول الفم تحتوي على قاعدة كحولية بهدف اختراق وجود الجير وطبقاته، يفضل تجنبها لأنها ربما تعمل على تلف الاسنان وربما أيضا تؤدي لأكثر من ذلك ولكن يمكنك استخدامها لفترات قصيرة مع الحرص على عدم استخدامها أكثر من مرتين يوميًا لتجنب جفاف  اللثة والفم بسبب الكحول .