إن مدة تقويم الاسنان ليس لها حد ثابت إنما في حقيقة الأمر يعتمد تحديد المدة اللازمة لتقويم الاسنان على حالة اللثة الصحية وكذلك على حالة الأسنان ذاتها، وعلى المسافة التي تحتاج اسنان المريض تحريكها لاستعادة الوضع الطبيعي لها.

و من العوامل الهامة أيضًا في تحديد مدة تقويم الاسنان استجابة المريض للعلاج وانتظامه في مواعيد زيارة الطبيب المختص بالتقويم ، وايضا الاهتمام بنظافة الفم والاسنان ومراعاة عدم الضغط الزائد والعض على الاسنان بشكل يغير المكان الصحيح للقوائم والاسلاك المعدنية الموجودة في حالة التقويم المعدني بالذات والتي يقوم بضبطها الطبيب حسب الحالة الصحية للمريض وتبعًا لدرجة احتياجه لتقويم الاسنان.

و على هذا الأساس فإنه لا توجد فترة زمنية  محددة تعتبر مثالية لتقويم اسنان المرضى بشكل عام، ولكن تختلف المدة الزمنية المثالية لكل مريض على حدى، ولكن مدة تقويم الاسنان الثابت الشائعة تبدأ من سنة إلى ثلاث سنوات.

و بعد إزالة التقويم الثابت قد يلزم في بعض الحالات أن يضع المريض تقويم متحرك على مدار اليوم لمدة قد تصل إلى ستة أشهر، وربما يلزم وضع التقويم المتحرك أثناء فترة النوم فقط ويحدد المدة المثالية المطلوبة للوصول للعلاج المطلوب الطبيب المختص.

و يجب مراجعة الطبيب خلال مدة تقويم الاسنان مرة كل شهر على  أقل تقدير وزيارته في حالة حدوث ارتخاء في الأسلاك مثلًا أو سقوط القوائم أو شعور المريض بعدم الراحة أو وجود ألم شديد بالفم.

و لقد أجريت دراسة طبية –منشورة في المجلة الطبية الأوروبية  لتقويم الاسنان– على عدد 438 من المرضى الذين يتلقون علاج تقويم الأسنان في الولايات المتحدة، ووضحت فيها أهم العوامل المؤثرة على مدة تقويم الاسنان وهي :
  • نوع التقنية المستخدمة في علاج تقويم الاسنان ومهارة القائمين بها بداية من معمل الأسنان الذي صنعها إلى الطبيب المعالج .
  • وجود الأنياب العلوية أو تراكب الأسنان يؤدي إلى إطالة مدة العلاج .
  • حدة و شدة درجة سوء الإطباق أو عدم انتظام اسنان المريض .
  • الخلفية التعليمية الطبية و التقنية الجيدة لطبيب تقويم الأسنان ومهارته وخبرته في تقدير نوع العلاج المناسب ومدته .
  • امتثال المرضى لأوامر الطبيب المعالج .
  • يحتاج المريض لفترة تقويم أطول.في حالة وجود علامات تشير إلى احتياجهه لخلع بعض الاسنان
  • درجة حالة عدم انتظام الفكين أو سوء العض تنعكس على فترة العلاج
  • إذا اقتران علاج تقويم الأسنان بإجراء عملية جراحية مدته متغيرة ، ففي هذه الحالة يستلزم الأمر مهارة عالية من الطبيب المختص بالتقويم.
  • لا يشكل عمر المريض دورًا هامًا في تقويم الأسنان الدائمة عمومًا .

و في نهاية فترة هذه الدراسة قاموا بعمل الدراسات الإحصائية اللازمة و قياس نسبة الانحدار تدريجيًا ومعدل ارتباط هذه العوامل بمدة تقويم الاسنان وانتهت النتائج إلى أن هناك نسبة 33 % من التباين أي الاختلاف في مدة تقويم الاسنان.

و أن متوسط مدة تقويم الاسنان هو 31.3 شهرًا التي استخدمت استخلاص الأسنان الزائدة كمرجلة ما قبل استخدام علاج تقويم الاسنان، و 31.2 شهرًا في مجموعة المرضى الذين لم يحتاجوا لاستخلاص أو قلع ضروس أو اسنان قبل تركيب التقويم وفرق المتوسط بين المجموعتين يصل لسبعة اشهر تقريبًا.

كما وجدوا أيضًا أن المرضى الذين استخدموا قلع ضروس أو اسنان زائدة يستغرقون وقتًا أطول في العلاجً وان مدة تقويم الاسنان تعتمد على مراحل العلاج المطلوبة قبل وبعد وأثناء التقويم، واذا ما كانت الحالة تستدعي معاملة جانب واحد او اكثر في الفم ، وكذلك وجود اختلافات كثيرة في تقنيات وطرق تقييم الحالات وعلاجها.