يختلف العديد من الناس حول  موضوع تقويم الاسنان هل ينحف الجسم أم ينحف الوجه فقط . يقول الأطباء أن تقويم الأسنان لا يتسبب في النحافة، ولكن المشكلة أن بعد تركيب تقويم الأسنان يشعر الشخص بشئ غريب في الفم مع ألم بسيط يحتاج إلى يومين أو أكثر ليزول، من ثم نستطيع العودة إلى عادة الطعام بكل طبيعية. إلا ان بعض الاشخاص تستغل التقويم ويمتنعوا عن تناول الاكل لكي يتجهوا نحو الريجيم.

اضافة الى ذلك، فان الزيارات المتكررة لعيادة طبيب الاسنان لشد التقويم يسبب عودة الاحساس بالألم من جديد، يومين أو أكثر وبعدها يخف الآلم لتعود الشخص عليه. وينصح أطباء الاسنان بتناول سوائل وعصائر والأيس كريم خلال  الأيام الأولى لتركيب التقويم للتعويض عن الاكل، فيما أشار الأطباء إلى أن تقويم الاسنان يؤثر على مخارج الحروف من شخص لشخص أيضاً.

بإجراء بحث استطلاعي قصير عن آراء الأشخاص الذين قاموا بتركيب تقويمات أسنان منذ مدة، ولهم خبرة معها؛ كانت النتائج متباينة.

تقول جرايس 17 عاما من أوكلاند، كاليفورنيا: ” إن لي وجهاً طفولياً مستديرا، قُمت بتركيب تقويم لأسناني منذ عام ونصف. قال لي أصدقائي بعد عدة أشهر من تركيب التقويم أن وجهي يبدو أكثر نحافة مما كان عليه! بالطبع انتابني الذعر مما حدث، حيث أني بعد أن أدركت وجود وجه ذو تركيب جديد فوق رقبتي؛ علمتُ حينها بأني أبدو قبيحة. حيث أن ذلك الوجه لا يتناسب معي اطلاقاً. قمتُ بالطبع بزيارة طبيب الأسنان الخاص بي عدة مرات، وقال لي بأن هذا جائز الحدوث حيث أنه من الممكن أن تفقدي القدرة على الأكل معظم الوقت. أنا أتطلع الى إنهاء فترة علاجي سريعاً، كي أتمكن من استعادة وجهي الجميل ثانيةً”.

من ناحية أخرى يقول باتريك 35 عاماً من نيو جيرسي: ” أعمل محامياً، كنتُ أعاني من سوء شكل أسناني أمام أقراني في العمل. لذا قمتُ بتركيب تقويماً للأسنان عند أحد أطباء الأسنان المشهود لهم بالخبرة. بعد فترة من تركيب التقويم، لاحظت تغيراً في شكل الوجه، وأنه يبدو أكثر نحولاً عما كان في السابق. عند زيارتي التالية لطبيب أسناني، حدثته عن مخاوفي وكيف أن وجهي صار أكثر نحافة. أجاب بأنه ميكانيكية تقويمات الأسنان تعمل على تغيير اصطفاف الأسنان، لضبطها في مكانها المناسب؛ كذلك يتغير مكان عظام الفك والوجه لكي تتم نتيجة التقويم على أتم وجه. كذلك قد يكون من الصعب على بعض الأشخاص تناول أنواع معينة من الأطعمة أثناء تركيبهم لتقويمات الأسنان، مما يتسبب في خسارة الوزن بطريقة سريعة في بعض الأحيان. حسناً، لكن في حالتي لم أستطع بالفعل الأكل على ما يُرام لمدة ثلاثة أيام تقريباُ؛ ولكن بعد أن اعتدتُ على وضع فمي الجديد لم أنفك آكُل كل ما أرغب به. كذلك لاحظ زملائي عودة وجهي الى شكله الطبيعي بعد ان كان يُعاني من نحافة ملحوظة”.

وبالنسبة لرأي الخبراء في هذا الموضوع، فيبدو أن صديقنا هاري قد عرف لُباب الأمر من طبيبه الخاص. يعاني المريض من عدم القدرة على الأكل كما كان في السابق، فيُعرِض عن الطعام مُدة طويلة تتسبب في نحافة الجسم عامة وليس الوجه فقط. لكي تتم عملية إعادة اصطفاف الأسنان في وضعها المثالي، فإن تقويمات الأسنان تعمل على تغيير نظام عظام الفك والوجه؛ كذلك مكان كل سنة حتى يكون كل شئ على ما يُرام. وبالنسبة لنحول الوجه هذا فإنه في أول فترة لتركيب تقويم الأسنان، ينصح خبراء جراحة الفم والأسنان بشرب العديد من السوائل والعصائر في الأيام الأولى من تركيب تقويم الأسنان، حتى يعتاد المريض على وضعية الفم الجديدة. من الممكن ألا يتمكن المريض من أكل أطعمة معينة كاللحم مثلاً، بينما هناك آخرون يستطيعون أكل اللحم بكل سهولة. فإن الأمر نسبي من حالة لأخرى، لكن هناك من يتخذ أمر التقويم ذريعة للبدأ في حمية غذائية كما ذكرنا سابقاً.