هل تسبب لاصقات تبييض الأسنان كرست الضرر لأسنانك؟ وما هي الأضرار والمشاكل المصاحبه لاستخدام لاصقات تبييض الأسنان. ستتعرف على كل ذلك وأكثر في هذا المقال.

لقد ثبت ان استخدام لاصقات التبييض مثل لاصقات “شرائح كريست للتبييض” ليست لها اية اضرار علي الأسنان. فلم تتوصل البحوث المعملية والتجارب التي أُجريت، الي اية اضرار قد تصاحب استخدام لاصقات التبييض حتي عند استخدامها في خارج اطار ما ينصح به. فبعد مرور اكثر من عشرين عاما علي استخدامها من قبل الاشخاص، لم يتم اكتشاف اية اضرار خطيره قد تصيب الأسنان، اللثه، او انسجة عصب السن. ولكن هذا لا يعني بالضروره عدم وجود أعراض جانبيه، فالأعراض الجانبيه واردة الحدوث.

هناك بعض الدراسات البحثيه التي قامت بقياس مدي سلامة استخدام لاصقات التبييض علي الأسنان. فقد قام دوشنير عام 2006 بقياس مدى تأثير استخدام منتجات ” شرائح كريست للتبييض” بتركيز 6% من مُركب فوق أكسيد الهيدروجين، عند تعريض الأسنان لضعف الكمية المُوصَى بها.  وخضعت عينات الأسنان الي

1-الفحص بحثا عن اية تغيرات في درجة صلابة طبقة مينا الأسنان.

  2-الفحص للتعرف علي التغيرات في بناء السن.

  3-الفحص بحثا عن اية تغيرات في تركيبها الكيماوي.

  ولم يتم اكتشاف ايه اضرار سلبيه علي عينات الأسنان.     وقد قام جوتز عام 2007 بقياس مدى تأثير لاصقات التبييض بتركيز يتراوح بين 13-15% من مُركب فوق أكسيد الهيدروجين على مينا الأسنان. وقد قام جوتز بتكرار نفس خطوات الإختبار الذي قام به دوشنير، ولم يتوصل إلى أية أضرار سلبية على الأسنان.

قام وايت عام 2003 بفحص الأثار الناتجة عن استخدام لاصقات التبييض بتركيز 6% من مُركب فوق أكسيد الهيدروجين على مينا الأسنان، مُستخدماً فترة تعرض تفوق تلك التي يُوصى بها بخمسة أضعاف. وقد قام بإجراء بعض الفحوص علي العينات بحثا عن اية تغيرات في الشكل الخارجي، درجه الصلابة،  والقابلية، للكسر ولم يتم التوصل الي اية تغيرات. وبما أنه قد مر بعض الوقت على تلك الدراسات، فقد قامت شركة كرست بإيقاف انتاج اللاصقات بتركيز 6%، واستبدالها بأخرى تركيز 10% من مُركب فوق أكسيد الهيدروجين. وعلي الرغم من ان هذا التركيز قد يصل الي الضعف تقريباً، إلا ان فتره العلاج هي نصف الفترة المعتادة.  والنتيجه هنا تُماثل درجه التعرض الكلي للمبيض عند استخدام اي من المنتجين. مما يعني ان الدراسات التي اجريت علي اللاصقات بتركيز 6% من مُركب فوق أكسيد الهيدروجين والتي سبق ذكرها، يمكن تطبيقها علي المنتج الحالي. وقد بينت دراسات جوتز، ان المشكلة في اللاصقات المستخدمه حديثا ذات التركيز العالي لفوق أكسيد الهيدروجين، هي أنها لا تضع سلامة الأسنان في عين الاعتبار.

 

بعض العيوب الشائعه لاستخدام لاصقات تبييض الأسنان

   

لا يمكن استخدامها لتبييض الأسنان الجانبيه او الخلفيه

  من عيوب استخدام لاصقات التبييض هو انها تستخدم فقط لتبييض وعلاج أسنانك الأمامية فقط. وقد لا تعد هذه مشكله لمعظم الأشخاص، ولكن في حاله وجود شخص ذو ابتسامه عريضه للغايه فكون ان اسنانه الأماميه اصبحت بيضاء بينما ظلت اسنانه الخلفيه كما هي قد تسبب تناقض واضح.

في الغالبيه العظمي من الحالات قد يكتشف الشخص ان لاصقات التبييض يتراوح طولها تقريبا من الناب الي الناب، ولكن عن ما قد تصل اليه ابعد من ذلك فهذا يعتمد ببساطه علي الحجم الكلي للأسنان.

تؤخذ هذه المشكله في عين الإعتبار عند تصميم بعض لاصقات التبييض، فعلي سبيل المثال إن لاصقات ” شرائح تبييض كرست احترافية التأثير Crest white stripes’ ‘professional effects  تحتوي على شريط اطول للأسنان السفليه. فعادة ما تذكر الماركات المتنافسه طول اللاصقه كواحده من مميزات المنتج.  

قد يكون من الصعب استخدام لاصقات التبييض

عيب اخر من عيوب استخدام لاصقات التبييض هو ان يكون التعامل معها مضجراً، فلاصقات التبييض عاده ما تكون لزقه وهشه؛ وبالتالي صعبة الاستخدام وسهلة التلف وعند التركيب يتوجب عليك لمسها وهو ما قد يؤدي الي تهيج البشره او ان تقوم عن غير عمد بنقل الماده المبيضه الي اشياء اخري مما قد يتسبب في تلفها. اثناء العلاج يجب ان تتم مراقبه اللاصقات للتأكد من ثباتها. ولكن هذه لم تعد مشكله علي الاطلاق مع اللاصقات سريعه الإلتصاق التي تم انتاجها حديثا، عند مقارنتها بتبييض الأسنان باستخدام صفائح التبييض؛ فإن استخدام لاصقات التبييض اشبه بالصراع بالنسبة لبعض الأشخاص مقارنه باستخدام صفائح التبييض.

بعد دراسة 24 حالة عام 2012، توصل دا كوستا إلى أن أكثر من 75% من الأشخاص يُفضلون تبييض أسنانهم باستخدام صفائح التبييض على استخدام اللاصقات.

اذا سبق لك وواجهت بعض المشاكل في استخدام لاصقات التبييض القديمه، فإن الإتجاه العام هذه الايام يميل الي استخدام اللاصقات الحديثه الأكثر ثباتاً من اللاصقات القديمه.    

اساليب منزليه اخري تعد اكثر فعاليه

  لقد توصلت بعض الأبحاث الي ان لاصقات التبييض تعتبر طريقه تبييض منزليه فعاله جدا.  ولكن العديد من اطباء الأسنان يعتقدون ان استخدام الصفائح في تبييض الأسنان هو الحل الأمثل.  ولكن اذا ما تم وضع عنصر الملائمه في عين الاعتبار فإن لاصقات التبييض دائما ما تكون اول الخيارات.  

زوال تأثير المُبيض

  هذه النقطه لاتعد مشكلة، ولكنها خاصه فقط باستخدام لاصقات التبييض. فإن تأثير التبييض الناتج عن استخدام الطرق الأخري سوف يزول مع مرور الوقت، وهو ما يعد مزعجا اكثر من كونه مشكلة.وقد قام جيرلاخ عام 2004، بدراسة استخدام نوعين من لاصقات كريست لتبييض الأسنان؛ ولم يكتشف أية انتكاسات حتى بعد مرور ستة أشهر. وهو ما قد تطابق مع نتائج فحص التبييض باستخدام الصفائح المبيضة.    

غياب الإشراف المهني

  تعاني كل طرق العلاج الموصوفة ذاتيا من المشكلة نفسها، وهي انها تفتقد الي الإشراف الطبي واستشارة الطبيب. ولا يعني بالضروره اذا ما كنت تستطيع تحديد طرق العلاج بنفسك انك مضطر لفعل هذا او يجب ان تفعله، ولكن الخيار الأمثل دائما هو استشارة الطبيب عن طرق تبييض الأسنان المناسبه؛ فعلمه ومعرفته قادران علي ان يزيدا من فعالية وامان هذه الطرق.