مع وجود مشاكل الأسنان كالتسوس أو التفتت نتيجة لعدم الرعاية الكافية بها, يكون  الحل الأمثل أمام الطبيب هو حشو الأسنان. لكن ما هو حشو الأسنان ومما يتكون؟ و ما هي أنواع حشو الأسنان؟ و ما هو النوع المناسبب لك ولطبيعة حياتك؟ لنتطرق أولاً إلى الحديث عن الأسباب التى تتطلب حشو الأسنان وهي:

يتم حشو الأسنان  في حالات وجود التسوس , أو تجوف الأسنان , حيث يزيل الطبيب الجزء المسوس و يستبدله بمادة الحشو , و تستخدم أيضاً في حالات الأسنان المتشققة أو المتهتكة نتيجة لعادات سيئة كقضم الأظافر.  

 خطوات حشو الأسنان:

  1. يقوم الطبيب بتخدير المنطقة المحيطة بالسن, ثم يقوم بإزالة الجزء المسوس.
  2. يتفحص الطبيب المنطقة أثناء إزالة التسوس للتأكد من إزالة التسوس بالكامل, وبعد التأكد من ذلك يقوم الطبيب بتجهيز المنطقة الفارغة للحشو؛ وذلك بتنظيف التجويف من البكتريا أو أي بقايا, وبعد الإنتهاء من الحشو, يقوم الطبيب بصقل الحشوة وتلميعها.
  3. وبعد انتهاء الطبيب من إزالة التسوس, و وضع الحشوة, توضع مادة تلون الأسنان في طبقات. ثم يضاف ضوء خاص لإمداد الطبقات بالصلابة, و عند الانتهاء من عملية وضع تلك الطبقات العديدة, يقوم الطبيب بتشكيل مادة الحشو إلى النتيجة المرغوبة, ويتخلص من أي مواد متبقية, و يقوم بتلميع الشكل النهائي للحشوة.
   

  أنواع حشوات الأسنان:

توجد أنواع عديدة من حشوات الأسنان منتشرة بالآونة الأخيرة. فقد يتم حشو الأسنان بالذهب, أو البورسلين, أو الفضة ( الأملجم ) والتى تتكون من زئبق مخلوط بالفضة, والقصدير, والزنك, والنحاس, أو بمواد تشبه لون الأسنان الطبيعي, أو مواد بلاستيكية, أو زجاجية تسمى بحشوات الراتنج المركب.

اختيار نوع حشوة الأسنان :

يعتمد اختيار الحشوة على عدة عوامل وهي؛ موقع و امتداد التسوس, تكلفة المادة الحاشية, ارتياح المريض للمادة, و نصيحة الطبيب المختص.

 حشوة الأسنان الذهبية

   مميزات حشوة الأسنان الذهبية:

  • ها قدرة على الصمود لمدة لا تقل عن 10- 15 سنة دون أن تتلف أو صدأ.
  • قوتها و صلابتها التى تجعلها تتحمل قوة المضغ. جمال المنظر, حيث يشعر المريض بالراحة عند النظر له مقارنة بالمواد الأخرى كالمادة الفضية.

  عيوب حشوة الأسنان الذهبية:

  • ارتفاع ثمنها, حيث أن ثمنها يعادل عشرة أضعاف ثمن الحشوة الفضية.
  • قد تحدث للمريض نوع من الصدمات الكهربائية نتيجة لوضع حشوة ذهبية بالقرب من أخرى فضية, حيث يحدث تفاعل بين المعادن و اللعاب مسبباً تيار كهربائي يتسبب في ألم شديد و صدمة للمريض.
  • جمالياً, يشعر بعض المرضى بأن وجود أي مادة مخالفة للون الأسنان الطبيعي مؤذي للعين.
  الحشوات الأسنان الفضية أو الرصاصية ( أملجم):

   مميزات حشوة الأملجم:

  • لها قدرة على الصمود لا تقل عن 10 – 15 سنة و تفوق في ذلك الحشوات التركيبية.
  • قوتها صلابتها, التى تجعلها تتحمل قوة المضغ.
  • *تقل تكلفتها عن الحشوات التركيبية.
 

   عيوب حشوة الأملجم:

  • جمالياً, يشعر المريض بشذوذها عن نوع الأسنان الطبيعي.
  • تهدم جزء من تركيب الأسنان الطبيعي, حيث يضطر المريض إلى إزالة أجزاء من السن السليمة لترك مساحة كافية لوضع الأملجم.
  • تغير ألوان الأسنان الأخرى إلى الرمادي الفاتح لوجود الأملجم بالفم.
  • بالرغم من تمدد الأسنان و انكماشها عند وجود سوائل ساخنة, أو باردة بالفم, إلا أن الأملجم ومقارنة بالمواد الأخرى فإنه يتمدد و ينكمش بطريقة أكبر, مما يؤدي إلى الكثير من التشققات و الكسور بالأسنان.
  • هناك نسبة قليلة من الأشخاص قد تعادل 1% لديهم حساسية من الزئبق الموجود في حشوة الأملجم.
 

  هل الحشوات الفضية آمنة ؟

هناك الكثير من الأقاويل حول أمان الحشوات الفضية أو كما تسمى الأملجم و ذلك لأنها تحتوي على مادة الزئبق، البعض كان يعتقد أن هذه الحشوة هي السبب وراء الاصابة ببعض الأمراض مثل الزهايمر، التوحد والتصلب المتعدد. و لكن الجمعية الأمريكية لطب الأسنان و منظمة الغذاء و الدواء اجتمعا على أمان هذه الحشوات الفضية (الأملجم) و عدم وجود علاقة واضحة بين عنصر الزئبق و الاصابة بالأمراض المذكورة. و من ناحية أخرى فان مادة الزئبق الموجودة في حشوة الأملجم تختلط ببعض المواد الأخرى كالفضة والزنك والنحاس، وبالتالي تكون مواد ثابتة كيميائيا، وأما عن أبخرة الزئبق فلم تجد منظمة الغذاء والدواء ما يثبت تواجد ذلك الضرر على صحة الانسان.  

حشوات الأسنان الضوئية:

مميزات حشوة الأسنان البيضاء:

  • منظرها الجمالي, حيث أن لونها مشابه للون الأسنان الأساسي, لذا يمكن وضعها في الأسنان الأمامية, أو الأجزاء الظاهرة من الأسنان.
  • ترابطها الكيميائي مع تركيب الأسنان الأساسي مما يزيد من صلابة السن.
  • تعدد الاستخدامات حيث يتم استخدامها أيضاً عند تشقق الأسنان, وسقوط طبقات الأسنان.
  • إزالة طبقات بسيطة من تركيب الأسنان عند إزالة التسوس, أو وضع الحشوة مقارنة بالحشو بالأملجم.
 

عيوب حشوة الأسنان البيضاء:

  • فقدانها للصلابة, حيث ان عمرها الافتراضي لا يزيد عن 5 سنوات, فانها لا تتحمل ضغط المضغ مقارنة بالأملجم, خصوصاً عند استخدامها في حشو التجاويف الكبيرة.
  • طول الفتره التي يقضيها المريض في حشو أسنانه, حيث ان عملية حشو تلك المادة التركيبية قد يستمر الى اكثر من 20 دقيقة.
  • تتطلب زيارات عديدة للمتابعة عند الطبيب.
  • تفكك التركيبة وتركها للسن, ويعتمد ذلك على مكان الحشو.
  • تكلفتها تعادل ضعف تكلفة الأملجم.
 

  هناك أنواع أخرى من الحشو, مثل:

 السيراميك لحشو الأسنان:

و الذى يتكون أغلبه من البورسلين, وهو أكثر مقاومة للصبغة من تركيبات الراتنج, وفي العموم بقاء تلك المادة لمدة تزيد عن 15 سنة ولكن تكلفتها تزيد عن تكلفة الحشو الذهبي.

  التركيبة الزجاجية لحشو الأسنان:

و هي مصنوعة من الأكريليك ونوع خاص من الزجاج. وتستخدم تلك المادة عادة في الحشو تحت اللثة وحشوات الأطفال. وتصدر تلك التركيبة الزجاجية مادة الفلوريد, التى تساعد على حماية الأسنان من التسوس, إلا أن تلك المادة تعد أضعف من تركيبات الراتنج, وأكثر احتمالية للتكسير, وتبقى لمدة تقل عن الخمس سنوات, و تكلفتها مشابهة تقريباً لتكلفة تركيبات الراتنج.  

 أفضل أنواع حشوة الأسنان:

بشكل عام، لا يوجد نوع من الحشوات يفضل استخدامه عن الحشوات الأخري. ولكن تكون الأفضلية تبعاً لعوامل أخرى, كحساسية المريض من مواد الحشوة, مكان التسوس, التكلفة, و نصيحة الطبيب للمريض.  

    المشاكل المصاحبة لحشو الأسنان:

  1. ألم حول منطقة الحشو
وهناك العديد من التفسيرات لهذا الألم, و لكل تفسير سبب كالتالي:
  • ألم عند القضم .. يحدث الألم في هذه الحالة مقترناً بالقضم, ويلاحظ الألم عادة عند زوال تأثير المخدر ويستمر مع مرور الوقت, ويؤثر الحشو علي عملية القضم, لذا يجب على المريض زيارة طبيب الأسنان ليعيد له تهيئة الحشو.
  • ألم عند تلامس الأسنان .. و يكون ألماً حاداً يحدث عند تلامس الأسنان لبعضها البعض و يكون نتيجة لاحتكاك جسمين معدنين مختلفين خصوصاً عند تلامس تركيبة جديدة لأخرى قديمة, و لكن سريعاً ما يزول هذا الألم مع مرور الوقت.
  • ألم نقحي بالأسنان .. إذا كان التسوس عميق بالضرس, فإن هذا الألم يعني وجود أنسجة اخرى مصابة.
  1. حساسية من الأملجم:
هي حالة نادرة, وتكون عادة نتيجة حساسية المريض من الزئبق المكون للأملجم, وتكون الأعراض متمثلة في وجود طفح جلدي, وحكة, وغالباً ما  تكون هناك حالات ممثالة لحساسية المعادن موجودة بالعائلة.  
  1. الشعور بتفكك حشوة الأسنان:
استمرار الضغط الناتج عن قوة المضغ وطحن الطعام على الحشوة, يؤدي إلى تساقط وتفكك الحشوة, ويكون هذا ملحوظ بالنسبة للطبيب عند القيام بالفحص الدوري للأسنان.  

     ما هي الأسباب التي تؤدي لسقوط حشوة الأسنان و تكسرها ؟

 
  • استخدام نوع سيئ و ضعيف من الحشوات.
  • عدم تركيب الحشوة بشكل جيد لقلة خبرة الطبيب.
  • عدم الالتزام بالتعليمات الضرورية بعد تركيب الحشوة مثل عدم الأكل عليها لمدة ساعتين.
 

 ما هي حشوات الأسنان المؤقتة و لماذا يستخدمها الطبيب ؟

الحشوات المؤقتة هي حشوات غير دائمة يقوم طبيب الأسنان بتركيبها لفترة قصيرة أقصاها شهر واحد، و يجب على المريض ألا يهمل الذهاب لطبيب الأسنان لتبديل الحشوة المؤقتة بحشوة دائمة لكي لا تتفاقم مشكلة السن أو الضرس و ليتجنب ألم الأسنان الصعب أو حتى تكسر هذه الحشوة، وأهم أسباب استخدام الحشوة المؤقتة:
  • الحالات الطارئة كوجع الأسنان الشديد.
  • قبل استخدام بعض الحشوات التي تتطلب أكثر من جلسة مثل حشوات الذهب.
  • بعد حالات علاج العصب.

 نصائح هامة لحماية حشو الأسنان:

للحفاظ على حشوات الأسنان يجب أن يكون هناك اهتمام جيد بصحة الفم والأسنان بشكل عام ، فينصح بالمتابعة مع الطبيب لعمل جلسات التنظيف بالاضافة الى غسل الأسنان مرتين يوميا على الأقل واستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلوريد، ولا ننسى أهمية استخدام الخيط الطبي لتنظيف الأسنان مرة يومياً. ان كنت تعاني من حساسية الأسنان فسينصحك الطبيب باستخدام نوع مخصص من معاجين الأسنان لهذه المشكلة. و أخيراً، عليك زيارة طيب اسنانك إن أحسست بأي ألم متواصل أو تكسر أو سقوط الحشو.