عملية تلبيس الأسنان تتمثل في وضع غطاء علي السن التالف، الهدف منه هو إنشاء بنية واقية للحفاظ على الأسنان المتضررة نتيجة كسر او صدع في بنية السن . كما تهدف هذه العملية الى إعادة السن الى حجمه وشكله الطبيعيين والعمل على تقوية السن وتحسين مظهره.  

متي يتم اللجوء الى عملية تلبيس السن؟

يتم اللجوء إلى عملية تلبيس السن في الحالات التالية:
  • في حالة تكسر السن وعجز الحشوات عن سد هذا الفراغ الناتج عن تكسر السن.
  • عند حدوث شرخ او صدع في السن ويهدف تلبيس الأسنان هنا الى منع حدوث اية اضرار اخرى على المدى البعيد.
  • يتم اللجوء لعملية تلبيس اللأسنان لحماية السن من التكسر او التهشم.
  • تستخدم هذه العملية لجعل السن صالحة للقيام بمضغ الطعام، حيث ان تلبيس السن يعمل على إصلاحها وعلاجها وترميمها.
  • يتم اللجوء الى تلبيس السن لإخفاء أثار عملية زراعة الأسنان.
  • يمكن ان يكون الهدف من عملية تلبيس الأسنان تجميلي ، بحيث يتم تجميل مظهر السن المهشمة او التي تغير لونها الى اللون الأصفر.
 

كيف تتم عملية تلبيس الأسنان ؟

قبل عملية تلبيس الأسنان ، عادة ما يقوم طبيب الأسنان بتخدير المريض باستخدام مخدر موضعي ، ولكن في بعض الأحيان قد يتطلب الأمر توسيع نطاق التخدير. ثم يقوم بعدها بفتح مينا السن وإزالة التسوس المتراكم داخل السن وحوله، وبعد ذلك يقوم طبيب الأسنان بحفر السن لتغيير شكله حتى يستوعب هيكل التاج بالصورة المطلوبة.

في جلسة العلاج الثانية،  يقوم طبيب الأسنان بعمل التغييرات المطلوبة في شكل السن بحيث تكون هناك صورة اولية لبنية الأسنان، وقد يستلزم الأمر في بعض الأحيان إعادة أخذ قوالب الأسنان. من الممكن ان يتطلب العلاج قيام طبيب الأسنان بإدراج خيوط في الدواعم المحيطة بالسن بهدف إخراج المزيد من الأنسجة لتسهيل عملية وضع الهيكل على جانبي السن. وفي نهاية العملية، يقوم طبيب الأسنان باستخدام مادة لاصقة مخصصة للصق التاج المؤقت على السن حتى يحين موعد الجلسة القادمة. وأثناء هذه الفترة، يقوم طبيب الأسنان بأخذ مقاسات جديد حتى يتم صناعة التاج طبقاً لها، وبعد ذلك يتم تركيب التاج على السن. قد يتطلب الأمر عدة جلسات بحيث تستغرق الجلسة الواحدة حوالي نصف ساعة. ينصح بعدم تناول اي شئ بعد إنتهاء العملية لفترة تتراوح بين 100 و 120 دقيقه حتى يزول تأثير المخدر، ولكن عادة لا تكون هناك حاجة لإبقاء المريض تحت المراقبة.  

ما هي المخاطر التي قد تواجهها عند اجراء عملية تلبيس الأسنان ؟

شأنها شأن العمليات الأخرى، هناك إحتمال لحدوث عدد من المخاطر عند إجراء عملية تلبيس الأسنان. وتنقسم هذه المخاطر الى قسمين هما مخاطر عامة  ومخاطر خاصة:

تتمثل المخاطر العامة للعملية في الإصابة بالعدوى والتي غالباً ما تكون سطحية ويتم علاجها بصورة موضعية وحتى إذا حدثت عدوى أكثر خطورة والتي تعتبر نادرة الحدوث وفي هذه الحالة يتم علاج المشكلة بإزالة البقايا الجرثومية بعد فتح المنطقة التي تم علاجها. كما يمكن أن يحدث نزيف خاصة في المنطقة التي تم علاجها كنتيجة للتعرض للرضح وغالباً ما يحدث النزيف بعد العملية أو في غضون 24 ساعة بعد العملية بأقصى تقدير، ونادراً ما يحدث نزيف بعد ذلك، ويكون هذا النزيف بسبب تمزق أحد الأوعية الدموية الموجودة في دواعم السن. هذا بالإضافة إلى المخاطر العامة المتعلقة بالتخدير.

أما بخصوص المخاطر الخاصة فهي نادرة الحدوث وتتمثل في إصابة العصب في القناة العصبية الأمر الذي يؤدي إلي فقدان جزئي لحاسة التذوق.