يُعتبر ألم الأسنان من الأشياء الشائعة التي تستدعي الذهاب لطبيب الأسنان. يؤثر الألم على الأسنان والفكين بشكل كبير. يعتبر تسوس الأسنان من الأسباب الرئيسية وراء الإصابة بألم الأسنان. من الممكن أن تتسبب بعض الأطعمة والمشروبات في الإصابة بألم الأسنان.

أسباب الإصابه بألم الأسنان:

الى جانب تسوس الأسنان، هناك بعض الأشياء التي قد تتسبب في ألم الأسنان ومنها: خُراج الأسنان، تكسر الأسنان، تضرر حشوات الأسنان، الحركة المستمرة مثل مضغ العلكة أو جرش الأسنان،و اللثة المصابة.

أعراض الإصابة بألم الأسنان:

تتضمن الأعراض وجود ألم حاد ومتواصل في الأسنان، وقد يحدث الألم عند بعض الأشخاص فقط عندما يقومون بالضغط على أسنانهم. وجود تورم حول الأسنان، الإصابة بالحمى والصداع، المذاق العفن للسن المصابة.  

متى يتوجب علي زيارة طبيب الأسنان بشأن ألم الأسنان؟

يتوجب عليك الذهاب لطبيب الأسنان في حالة حدوث الآتي:
  • وجود ألم بالأسنان يستمر لأكثر من يوم او اثنين، وجود ألم حاد بالأسنان عند الإصابة بالحمى أو آلام الأذن أو في حالة حدوث ألم عند فتح الفم على إتساعه.
  • يعد التشخيص والعلاج المناسب لعدوى الأسنان من أهم الأشياء التي تمنع إنتشار العدوى الى باقي اجزاء الوجه والجمجمة او حتى الى مجرى الدم.
 

 ماذا يحدث عندما تقوم بالذهاب لطبيب أسنانك بسبب ألم الأسنان؟

لمعالجة ألم الأسنان عادة ما يقوم الطبيب بالسؤال عن تاريخك الطبي، ثم يقوم بعدها بفحصك طبيا وسؤالك عدة اسئلة تتعلق بالألم، من أمثلة: متى بدأت تشعر بالألم و ما مدى حدته؟ أين موضع الألم؟ ما الأشياء التي تزيد من حدة الألم؟ وما الأشياء التي تخفف من الألم؟

ثم يقوم بعدها بفحص فمك و أسنانك واللثة والفك واللسان والحلق والرقبة. وفي بعض الأحيان، يتطلب الأمر عمل آشعة مقطعية وبعض الإختبارات الأخرى إذا ما ارتأى الطبيب ذلك.  

ها هي طرق العلاج المتاحة لألم الأسنان:

تعتمد طرق علاج ألم الأسنان علي سبب الألم، فإذا كان سبب الألم يتمثل في وجود فجوات بالأسنان فسوف يقوم طبيب الأسنان بحشو السن وقد يقوم بخلعها إذا اضطر لذلك. وقد يكون علاج عصب السن امراً حتمياً اذا ما كان سبب الألم هو تضرر عصب السن. وفي بعض الأحيان يقوم طبيب الأسنان بوصف بعض المضادات الحيوية لوقف ألم الأسنان. ومن الوارد إستخدام المعالجة الضوئية باستخدام الليزر البارد لتخفيف الألم والإلتهاب المصاحب لألم الأسنان.

ما هي طرق الوقايه من الآم الأسنان؟

بما أن السبب الرئيسي وراء الإصابة بألم الأسنان هو تسوس الأسنان، فإن اتباع نظام صحي للعناية بالفم والأسنان قد يساعد في منع ألم الأسنان. ويشمل نظام العناية المواظبة على تفريش الأسنان باستخدام معجون أسنان يحتوي على مادة الفلورايد، واستخدام خيط الأسنان مرة يوميا بالإضافة الى المواظبة على الذهاب لطبيب الأسنان للقيام بتنظيف الأسنان والفحص الدوري. كما يتضمن نظام العناية الإبتعاد عن تناول الاطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من السكر، واستشارة طبيب الأسنان حول إمكانية إستخدام واقي أسطح الطواحن وعلاج الأسنان باستخدام الفلورايد.   علاج ألم الأسنان في المنزل بالنسبه لألم الأسنان، قد تُساعد بعض مسكنات الألم التي توصف دون استشارة الطبيب مثل ” ايبوبروفين و باراسيتامول “، في تخفيف حدة الألم حتى يحين موعد زيارة طبيب أسنانك. تجنب تناول الأطعمة شديدة البرودة او السخونة لانها تزيد من حدة الألم. قد يساعد العض على ضمادة قطنية منقوعة في زيت القرنفل في تخيف الألم.  

وبالنسبه لآلام الفك

قد تساعد بعض مسكنات الألم الموصوفة ذاتياً او من قِبل طبيب الأسنان في علاج ألآم الفك، إذا تكرر حدوث الألم في كل مرة تقوم فيها بفتح فمك على اتساعه؛ فقد يكون مفصل الفك الصدغي هو مصدر الألم. قد يتسبب التثاؤب او قضم قطعة كبيرة من الطعام في زيادة الألم. زيارة طبيب الأسنان سوف تُساعد أكثر في التعرف على مصدر الألم          

العلاج الطبي لألم الأسنان

في أحيان كثيرة، يمكن علاج ألآم الأسنان والفك عن طريق مسكنات الألم والمضادات الحيوية. ويضطر طبيب الأسنان أحياناً الى حقن اللثة للسيطرة على الألم. أما في حاله وجود تورم في اللثة او الوجه، فعادة ما يقوم طبيب الأسنان بوصف بعض المضادات الحيوية لعلاجها. قد يتطلب علاج آلام الأسنان والفك القيام ببعض الجراحات للأسنان مثل حشو السن او خلعها. يعد خلع السن هو الحل المناسب في حالة وجود الأسنان اللبنية، اما في حالة وجود الأسنان الدائمة إذا كانت المشكلة خطيرة، فعادة ما يقوم طبيب الأسنان بعلاج عصب السن او بتركيب تاج للسن.  

يعد خلع السن هو الحل المناسب في حالة وجود الأسنان اللبنية

تتم هذه العمليات على عدة مراحل حيث يقوم طبيب الأسنان أولاً بإيقاف الألم وعلاج العدوى، ثم يقوم بعدها بعدة اسابيع او اشهر بإصلاح السن المتضرر بعد ان يتم التخلص من العدوى نهائياً؛ فبإمكانك مباشرة عملك او دراستك اثناء فترة العلاج. إذا كان سبب الألم شئ آخر غير الأسنان والفك، فسوف تختلف طريقة العلاج طبقاً للحالة.